"الفتيات الرقميات" يستعرضن في جنيف

 

استعرضت الشابات والفتيات في جميع أنحاء العالم مهاراتهن التقنية الفائقة ، أمس الأول، للاحتفال باليوم العالمي للفتيات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وكان من أبرز الفعاليات التي نظمها الاتحاد الدولي للاتصالات، وهي وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، لقاء دولي افتراضي للفتيات من ثلاث مدن من دول مختلفة، من خلال تطبيق مشترك للعبة معينة ورابط فيديو.

وقد جلست تلك "الفتيات الرقميات" في المدينة السويسرية جنيف والعاصمة الليتوانية فيلنيوس، والعاصمة اللبنانية بيروت، واستكشفن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات معا وتفاعلن في الوقت الفعلي.

وفي جنيف، تعلمت فتيات المدارس المحلية مهارات رقمية جديدة واجتمعن مع مرشدات من قطاع التكنولوجيا.

وهذه بعض من ردود أفعالهن:

"أعتقد أن يوم الفتيات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مهم حقا لأن الكثير من الفتيات يتعاونّ، ويمكنهن مشاركة تجارب المشاريع التي قمن بها".

"أعتقد أن يوم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكن أن يشجع الفتيات على الحصول على وظائف في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأنه يقدم العديد من الموجِهين المهمين ذوي الحياة المهنية الكبيرة في هذا المجال ويظهر للفتيات أن هناك الكثير من الفرص وأنه بإمكانهن القيام بكل ما يرغبن به."

"إنه لأمر جيد حقا أن نتفاعل مع المشاركين وأن يخبرنا المتحدثون بما يحدث الآن وكيف يمكننا تحقيق أهدافنا في الحياة".

وفي فيلنيوس، استمتعت الفتيات بحلقة عمل في مجال الروبوتات، وقدمت لهن أيضا استعراضات عملية عن الواقع الافتراضي والواقع المعزز.

وانعقدت أحداث رئيسية أخرى في بربادوس والبرازيل ومصر وإثيوبيا وروسيا وتايلند وترينيداد وتوباغو.

وأعرب الأمين العام للاتحاد هولين جاو عن الأمل في أن يواصل هذا اليوم العالمي تقديم فرص حقيقية للنساء والفتيات في عالم الابتكار.

ويعد قطاع التكنولوجيا أحد أسرع الصناعات نموا على المستوى العالمي، ولكنه يشهد في الوقت نفسه فجوة في المهارات.

وقالت هيئة الأمم المتحدة للمرأة إن هذا القطاع يحمل فرصا هائلة للنساء المتمتعات بالمهارات، ولكنهن يحرمن من فرصة التفوق بسبب الصور النمطية والتمييز.

وتوجد فجوة بين الجنسين في استخدام الإنترنت تقدر بـ12% على المستوى العالمي، وتزداد الفجوة اتساعا في الدول الأقل تقدما لتصل إلى 31%، وفقا لمعلومات الاتحاد الدولي لتكنولوجيا الاتصالات.

سيدة الإليزيه... "قصة حب" تتحدى التقاليد

بعد فوز زوجها إيمانويل ماكرون 39 عاما بالرئاسة في فرنسا، صارت بريجيت، 64 عاما، سيدة فرنسا الأولى ليكونا بذلك أول ثنائي خارج إطار المألوف يدخل الإليزيه لفارق السن الكبير ..

الأساليب القديمة لا تفيد

ظلت المجتمعات البشرية في تاريخنا تواجه الجريمة بالعقاب كنموذج للإصلاح وجعل المجرم يدفع ثمن ..

عائشة الجناحي
غياب النموذج.. وظاهرة «متصوع»!

لابد من نموذج أو قدوة في نهاية الأمر، الطفل يحتاج إلى نموذج يقلده أو ..

عائشة سلطان
الوجبة السابعة

بينوم بينه في الضُّحى، والظهيرة والمساء، ست وجبات دائماً: ثلاث مرّات شمس استوائية حميمة، ..

يوسف أبولوز
إعادة المرأة إلى وضعها الطبيعي

أكثر ما يثير الدهشة في تعاملنا مع المرأة في مجتمعنا أننا نضع عاداتنا وتقاليدنا ..

يوسف المحيميد
حلم طفل

لو قدر لطفل عربي، أن يطوف أرجاء الوطن العربي، ورأى ما رأى، وشاهد كل ..

علي أبو الريش
ماكرون – لوبان

فضّل الكثيرون من الفرنسيين متابعة نهايات كرة القدم الأوروبية على متابعة المناظرة التي جرت ..

د . حسن مدن
مبروك "جوزك" حامل!

يبدو أن أخلاقيات الطب في الغرب لا تعترف بحدود ولا يعنيها وضع سقف لـ ..

حسن فتحي
التعافي من الحب

التعافي من الحب يشبه كثيراً غيبوبة ما بعد العمليات الجراحية الكبرى.. فأنت تعيش وتتنفس ..

يوسف سعد
المرأة وسن الرشد

إشكاليتنا مع الشأن النسائي لاتقف عند أعتاب المسرح ولا تقف عند أعتاب المشاركة في ..

هيا عبدالعزيز المنيع
" آي.. فون ! "

هي عبارة أنين ووجع من هذا الجهاز الذي لا نقدر على أن نستغني عنه، ..

ناصر الظاهري
«الرايتنج» سلاح الفاشلين

مجموعة أرقام تتحكم في الناس، بالأذواق، بالمجتمعات، وتغيّر مسار المستقبل. صار «الرايتنج» هو الهاجس ..

مارلين سلوم
الوكالة

الوكالة في اللغة العربية تأتي بمعنى الحفظ (وهي تقرأ بفتح الواو وكسرها)، وفلان وكيلي ..

د. عارف الشيخ

**************************************************

***********************************************

free counters