الأساليب القديمة لا تفيد

 

ظلت المجتمعات البشرية في تاريخنا تواجه الجريمة بالعقاب كنموذج للإصلاح وجعل المجرم يدفع ثمن جريمته دون الاهتمام بتقويم سلوكه السلبي، فظل العقاب وحده الأسلوب الأمثل لردع المجرمين. ولكن هل ولد هذا الشخص مجرماً بالفطرة؟

يولد الطفل وعقله صفحة بيضاء يخط فيها الوالدان ما يشاءان ثم المجتمع والمدرسة حتى تكتمل الشخصية وتصل إلى مرحلة النضج حيث لا يمكن إعادة تشكيله وتقويم سلوكه من جديد. فالإنسان يمر بالكثير من المراحل في حياته، أهمها مرحلة الطفولة التي يبدأ فيها الإنسان بالتكون والبدء بتجميع الأفكار والتجارب لمواجهة الحياة.

من يظن أن عقاب الأطفال إما بالضرب أو الحرمان قد يكون مجدياً فهو خاطئ، لأن ذلك سيترك آثاراً سلبية لدى الطفل تجعله يتصرف بطريقة غير سوية لأنه سيتعامل مع أغلب الأمور التي يواجها في حياته بعنف.

يقول أحد الآباء «لقد ضُّربنا ضرباً مبرحاً وأصبحنا رِّجالاً»، لا أظن أن هذا السلوك التربوي لم يكن له آثار سلبية على بعض ممن تجرعوا مرارة العنف في الصغر. وربما كانت هذه الوسيلة ناجحة منذ آلاف السنين ولكن اليوم مع التطور المعرفي أصبحت أغلب الأساليب القديمة لا تفيد.

"إن أطفال اليوم لديهم إمكانيات هائلة ويحتاجون إلى طرق جديدة ومختلفة للدعم والمساندة" جون جري.

حين يستخدم الوالدان أسلوب الحوار المبني على مشاعر الحب مع الأطفال فينعكس ذلك بشكل إيجابي عليهم لأنهم سيتعلمون فن الاستماع وفقاً لمشاعر الحب الذي يكنونه للوالدين وذلك من شأنه أن يحفز الأطفال على اتباع السلوكيات المرغوبة.

على سبيل المثال عندما تعمل البنت في المطبخ قد تنكسر بعض الأطباق نتيجة لإهمالها، فلو قامت الأم بالصراخ في وجهها وتوبيخها، فهذا بلا شك تصرف سلبي، أما إذا رددت الأم كلمات محفزة كقولها: «أنا سعيدة لأنك حاولتِّ إعداد الطعام بنفسك، ولكن ينبغي أن تزيلي هذه الفوضى حتى تتمكني من إكمال ما بدأته، وأنا متأكدة أنك ستكونين أكثر حرصاً في المرات المقبلة». هذا التصرف كفيل أن يعلم الطفل كيف يكون مسؤولاً.

إن علاقة الآباء والأمهات بالأبناء لا ينبغي أن تكون علاقة السجان بالمساجين، لأنه في هذه الحالة بمجرد أن يدير هذا السجان ظهره للمساجين فهم بكل تأكيد سيسيئون التصرف، فلا ينبغي أبدًا أن تكون هذه علاقة الوالدين بالأبناء.

عائشة الجناحي - البيان

ميراث أبو جهل

في سلسلة حكايات أبو جهل، الذي نجده متواصلاً معنا في حياتنا المعاصرة .. يروي لي صديق مصري من إحدى محافظات الوجه البحري، كيف وزع أحد أغنياء قريتهم ثروته قبل ..

عبد الناصر.. والمرأة

فى ظل أجواء احتفال مصر بالذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر تستوقفنا ..

طارق عبد الحميد
الحضارات .. وبذور الفناء !

لماذا لا نقرأ التاريخ ونحلل منتجه، ولماذا لا نتفحص أين تكمن بذرة الفناء تلك ..

ملحة عبد الله
حكم قول : " البقية في حياتكم "

نسمع في هذه الأيام أسئلة من بعض السائلين من قبيل: البقية في حياتكم، يقولها ..

د. عارف الشيخ
الله خلقك أنت وأنت خلقت العالم

من قال إن الإنسان مخلوق ضعيف؟ هذه فكرة عدمية، عبثية، الهدف منها تصوير الإنسان ..

علي أبو الريش
شادية.. والزعيم

لم تكن تسمية الراحلة العظيمة شادية بـ«حبيبة مصر» دربًا من المبالغة بل هى تستحق ..

طارق عبد الحميد
طبيبة للزواج

قدّمت المرأة السعودية نموذجا مثاليا ودرسا مجانيا لقصص الكفاح الأسطورية، فرغم الصعوبات التي أحاطت ..

د. عوض العمري
«خلطة» بابلو نيرودا

في «النشيد الشامل» لبابلو نيرودا تطالع ما يشبه التوثيق الشعري للطيور: ريشها، غناؤها، ألوانها ..

يوسف أبولوز
همسات ونبضات

اضطرابات جسدية وأخرى نفسية ، وما بينهما اضطرابات في العلاقات العاطفية والاجتماعية، تلك هي ..

د. بسام درويش
مصر التي في خاطر سلطان القاسمي

سكنته مصر قبل أن يسكنها حين أتاها طالباً للعلم، إذ شبَ حاكم الشارقة الشيخ ..

طارق عبد الحميد
مقدَّر ومكتوب

تسأل إحداهن صديقتها: «أين أبناء قريبتك؟ لمَ لم تحضر أبناءها حتى يستمتعوا باللعب مع ..

عائشة الجناحي
عند باب الليل!!

كلما أسدل الليل ستاره أقفز من لحظة عاقلة إلى لحظة مجنونة، حيث يربطني بالليل ..

زينب إبراهيم
زمن انشطار القلب

زمان قوي .. قبل سن المراهقة بقليل وعندما كنا نشاهد أفلام العندليب الأسمر عبد ..

يوسف سعد

**************************************************

***********************************************

***********************************************

free counters