وأد البنات وأبو جهل والأب الأمريكي

 

منذ صدر الإسلام، وعلى مر السنوات الطويلة الماضية والعصور، ظلت شخصية أبوجهل ( ألد أعداء الإسلام )، هي الشخصية الرمزية للتخلف والغباء والحماقة والرجعية والظلامية، والفكر العقيم، وحين نرى تصرفات أو عادات أو تقاليد بالية ذات صلة بعصر الجاهلية، فإننا نتذكر على الفور ( أبو جهل )، ومن هذا المفهوم وضمن مظاهر حياتنا المعاصرة، ما زلنا نرى أبو جهل جاثماً ومتمثلاً بحماقته وجهله في أولئك الذين ما زالوا يمارسون عادة الجاهلية وجريمتها المتمثلة في ( وأد البنات )، ومظاهر الوأد في عصرنا المتقدم لا تقف عند حد دفن الأنثى حية، حتى يتوارى معها عار أنها مجرد أنثى، فأصبح لدينا الوأد بالفكر والسلوك والفعل المغاير لنواميس الكون ، كأن يطلق رجل زوجته لمجرد أنها وضعت له أنثى، ورجل آخر يرفض الإنفاق على ابنته لأنها أنثى، بل ويحرمها من التعليم، وآخر يحرمها من الميراث، بدعوى أن شقاء عمره وثروته ستذهب لزوج ابنته، وصور كثيرة، يعبر جميعها عن جهل أوبجهل بقيمة البنت وقدرها وإنسانيتها ، وكم من جاهل رمى بناته في الشارع ، وكم من جاهل خنق ابنته، وكم من جاهل أجبر زوجته على الإجهاض لحظة علمه بأن الجنين ( أنثى ) ..

مازال وأد البنات في العصر الحديث قائماً، بالرغم أن البنت هي الشريك الأساس في صناعة حضارتنا، وهي الأساس الوحيد في لبنة المجتمع وفي الأسرة، وبالرغم من التفوق العلمي والسياسي والاقتصادي والتقني الذي حققته البنت، وبالرغم من ريادتها في مختلف الميادين والمجالات .

مازال أبو جهل حياً بيننا، بجهله وتجبره وعدوانيته .. ما زال الصراع بين الخير والشر قائماً لم ينته .

في الأسبوع الماضي، وعلى عكس أبوجهل، اكتشف أب أمريكي عدم وجود مدينة ترفيهية يمكن لابنته المعاقة أن تمرح فيها، فقرر الأب وهو من ولاية تكساس أن يبني واحدة.

ووفقاً لما نقلته وكالات الأنباء عن قصة الأب وابنته المعاقة، فقد كان الأب وهو غوردون هارتمان يقضي عطلة مع أسرته، وأثناء خروجه من حوض السباحة كان يراقب ابنته مورغان البالغة من العمر 12 سنة وهي تحاول اللعب مع بعض الأطفال وتكوين صداقات معهم، لكنهم غادروا حوض السباحة قبل أن يتحقق ذلك.

ورجح هارتمان أن الأطفال ابتعدوا عن ابنته لأنهم لا يعرفون كيف يتعاملون مع شخص معاق، إذ أن عمر مورغان العقلي لا يتجاوز خمس سنوات بسبب إصابتها بالتوحد.

ومن هنا بدأت فكرة بناء مدينة ترفيهية لذوي الاحتياجات الخاصة تداعب مخيلته.

وقال هارتمان إن "مورغان شابة رائعة، فعندما تلتقيها تبادرك بابتسامة، وغالبا ما تبدي استعدادا للعناق. لكننا في كثير من الأحيان لا نستطيع اصطحابها معنا إلى عدة أماكن."

وسأل الأب الأمريكي وزوجته ماغي غيرهما من الآباء والأمهات عن أفضل الأماكن التي يمكن أخذ ابنتهما إليها كي تشعر بالارتياح ويشعر فيه المحيطون بها بالارتياح أيضا للتفاعل معها.

وقال والد مورغان: "في نهاية المطاف، أدركنا أن هذا المكان لا وجود له."

لذلك، قرر هارتمان قبل عشر سنوات أن يؤسس هذا المكان بنفسه، إذ كانت لديه شركة للتطوير العقاري باعها، ليؤسس جمعية غوردون هارتمان فاميلي، وهي مؤسسة غير ربحية تستهدف دعم ذوي الاحتياجات الخاصة.

كما أعلن في ذلك العام تأسيس "أول مدينة ترفيهية لذوي الاحتياجات الخاصة في العالم." ووضع هارتمان في ها ثروته وقدرها 51 مليون دولار .

تخيل أن أبو جهل الرافض للأنثى ، وكل أبوجهل يقوم بوأد ابنته فكرياً وعملياً، أن لديه ليس فقط أنثى، وإنما أنثى معاقة مثل ابنة هارتمان، فماذا كان على أبوجهل أن يفعل معها سوى أن يبني لها مقبرة بكل أمواله لدفنها، وليس مدينة ملاهي ..

لعن الله أبوجهل .

رئيس التحرير

وأد البنات وأبو جهل والأب الأمريكي

منذ صدر الإسلام، وعلى مر السنوات الطويلة الماضية والعصور، ظلت شخصية أبوجهل ( ألد أعداء الإسلام )، هي الشخصية الرمزية للتخلف والغباء والحماقة والرجعية والظلامية، والفكر العقيم، وحين نرى ..

المانشيت.. ناجي العلي

ماذا يمكن أن يُكتب عن ناجي العلي بعد ثلاثين عاماً على عملية اغتياله في ..

يوسف أبولوز
غياب لن يملؤه أحد

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في حسابه الرسمي ..

عائشة الجناحي
العلمي والأدبي

عندما كنتُ في المدرسة الثانوية حُملت بضغط من المرحوم شقيقي الأكبر على الالتحاق بالقسم ..

د . حسن مدن
طائر الحب.. والشجن

ثمة أشياء صغيرة وبسيطة في الحياة لكنها مؤثرة، وتخلق حياتها، وتترك علامتها في القلب، ..

ناصر الظاهري
لا تطفئ بريق الحب

دخل غرفته متعباً بعد يوم عمل شاق، بدل ملابسه ثم تمدد في سريره ليستعد ..

عائشة الجناحي
التمكين الاقتصادي للمرأة مسألة أخلاقية

النساء هن أمهاتنا وزوجاتنا وبناتنا وأخواتنا وعماتنا وجداتنا – إننا نعلم أن هذه الكلمات ..

د. جيم يونغ كيم
درس من هيراقليطس

شيء من الإغريقي هيراقليطس = قبل أكثر من ألفي عام = قد ينطبق على ..

يوسف أبولوز
سر الكنز الدفين

أظهرت دراسة أجريت في أستراليا، أن بإمكان الإنسان أن يسعد نفسه، حينما يعرف، وليس ..

ناصر الظاهري
الذهاب إلى الحب

الذهاب إلى الحب كمن يذهب إلى النهر ليغتسل، وإنْ لم تذهب إلى الحب ستبقى ..

علي أبو الريش
كل هذا الحب

قصص الحب الجميل أصبحت الآن أكثر واقعية، وأكثر كثيراً من التي تناولتها وتتناولها الأفلام ..

يوسف سعد
لا أقبل أن أتزوج برجل يستخدم تويتر

يؤسفني أن أكتشف بأن بعد كل تلك السنين وبعد كل هذا التطور بأن هناك ..

أسماء الجناحي
تقدير الأم لذاتها

" عزيزي الرجل، لن تكون جديراً أبداً بأنثاك ما لم تستشعر اجتياحك الدائم لقلبها ..

عائشة الجناحي

**************************************************

***********************************************

free counters