عند باب الليل!!

 

كلما أسدل الليل ستاره أقفز من لحظة عاقلة إلى لحظة مجنونة، حيث يربطني بالليل ذاكرة وذكريات وسماء من الحنين، يختزل الليل إيقاع الإنسان وذاته الغامضة ويمثل حلقة الوصل بينهما، فالليل مثل الروايات الشفاهية تمثل ذكريات عن الماضي الذي لا ينقطع مع الزمن الحاضر متشحة بكل ألوان التعامل مع الحياة نفسياً وفلسفياً واجتماعياً وكونياً، مما جعله مرتبطاً بفكرة إعادة إنتاج الماضي بكل صوره وأحزانه، أتحسس بعيني عظمة الليل وهيبته وأتذكر قصيدة للشاعر فاروق جويدة والتي يقول فيها:

ويسألني الليل أين الرفاق

وأين رحيق المنى والسنين

وأين النجوم تناجيك عشقاً

وتسكب في راحتيك الحنين

ففي الليل يصعد خط الحزن ويتنامى ويعرش كما كرمة عنب، ويوقظ مشاعر المرهفين والعشاق والمحزونين، وهناك عند باب الليل حركة لا تتوقف، وكأنك في لحظة زمنية لم تعد تشهد بعدها لا شروقاً ولا غروباً، فكل إنسان لديه حياة الليل وليل الحياة، تتخطى هذه العلاقة الثنائية بين الإنسان وذاته في الليل فتصنع له حياة الليل المليئة بالشجن والأفكار والشبيهة بصداقة وطيدة بين اثنين صعب أن يختلفا، الأكيد أن الليل أصبح المكان المنظم للمشاعر والشجن، فالبعض فعلاً يحزنه الليل ويحضره من بئر الماضي وكأنه حبل ممتد يشده فلا يصل لنهايته، والبعض يفتعل المعاناة والألم في الليل حتى يتذوق اللحظات الشاسعة الجمال، وكأن الليل مستودع للأسرار والأشياء الخفية، ولكن ماذا عنا نحن الكتاب في الليل؟ هل نحن من أبناء الليل أم من أصدقاء الصباح؟ بعض الكتاب لا تنشأ علاقته مع كتاباته وأبطاله إلا في الليل وهو يسجل وقائع شغفه وحبه للكتابة، أيضاً الليل رمز في بعض الأحيان لمخزون حكايات التراث البشرية؛ وتارة هو بمثابة وسيلة بقاء ومقاومة لنكبات الحياة، وهو لا يحدث مرة واحدة ولكنه يتكرر كل يوم ومع ذلك له عشاقه ومحبوه، فجماله وآلامه لا نهائية، ولونه لم يكن يوماً حيادياً فهو واضح ونزيه، إلا أن الشاعر البردوني له رأي آخر ومغاير عن الليل حيث قصيدته الدجى المشبوه والتي يقول فيها: ماذا هنا غير الدجى المشبوه وحشي السكون وكأن كل دقيقة تبدو ملايين القرون كل الكواكب لا تدور وكل ثانية حرون والليل يبتدع التهاويل الغريبات الفنون

يتجلى البردوني السؤول في هذه الأبيات ويصف الليل بأنه وحشي السكون، هنا يؤكد أن الليل بالنسبة له رمز للسوء ومليء بالريبة والشك، والحزن الذي لا ينقطع مداه، ما الذي دعى شاعر عظيم مثل البردوني لهجاء الليل، وهل فعلا لا يرى جماله؟ ربما الليل يجرح مخملية ورقته ويذكره بكل سوءات الماضي وأحبابه الراحلين، ولكن نحن نتفق أن الليل مليء بأسرار البشر وهو فضاء آخر يحتوي فرحنا وسعادتنا التي لا تقف عند بابيه، وكسوراتنا ويتم قلوبنا، إذاً هو الليل الذي هزم العشاق بلا معارك.

د.زينب ابراهيم

الأمم المتحدة تناصر المثليين

في انحراف مفاجئ وصادم، عن الأخلاقيات والقيم والتقاليد، تركت الأمم المتحدة جميع مشكلات حقوق الإنسان من فلسطين إلى مشكلات اللاجئين إلى قضية التنكيل بالمسلمين في ميانيمار التي تم تهجير ..

«خلطة» بابلو نيرودا

في «النشيد الشامل» لبابلو نيرودا تطالع ما يشبه التوثيق الشعري للطيور: ريشها، غناؤها، ألوانها ..

يوسف أبولوز
همسات ونبضات

اضطرابات جسدية وأخرى نفسية ، وما بينهما اضطرابات في العلاقات العاطفية والاجتماعية، تلك هي ..

د. بسام درويش
مصر التي في خاطر سلطان القاسمي

سكنته مصر قبل أن يسكنها حين أتاها طالباً للعلم، إذ شبَ حاكم الشارقة الشيخ ..

طارق عبد الحميد
مقدَّر ومكتوب

تسأل إحداهن صديقتها: «أين أبناء قريبتك؟ لمَ لم تحضر أبناءها حتى يستمتعوا باللعب مع ..

عائشة الجناحي
عند باب الليل!!

كلما أسدل الليل ستاره أقفز من لحظة عاقلة إلى لحظة مجنونة، حيث يربطني بالليل ..

زينب إبراهيم
زمن انشطار القلب

زمان قوي .. قبل سن المراهقة بقليل وعندما كنا نشاهد أفلام العندليب الأسمر عبد ..

يوسف سعد
أبناء الطلاق

كلما تأملت في أحوال وتصرفات ومآلات كثير من الأبناء الذين تربوا في مؤسسة الطلاق، ..

عائشة سلطان
يؤسفنا انسحاب أمريكا

بصفتي المديرة العامة لليونسكو، أودّ أن أعرب عن أسفي الشديد لقرار الولايات المتحدة الأمريكيّة ..

ايرينا بوكوفا
قانون التحرش فعل حضاري

القرار الصادر بالعمل على مكافحة التحرش يأتي ضمن القرارات المهمة التي صدرت في مناصرة ..

سعد الحميدين
من قتل الجاحظ..؟

هل مات الجاحظ بسبب سقوط أثقال الكتب على رأسه وردمها له أم أنه قتل؟ لقد ..

فضيلة الفاروق
موهوب لكن متهور

في الفن فورة تحث الإنسان على الخروج عن المألوف، التحرر من بعض القيود والانطلاق ..

مارلين سلوم
الإبداع واللا وعي!

المبدع حين قدح القريحة يغرف من عالم لا يراه سواه وأكّد في المقابل خصوصيّتها ..

ملحة عبد الله

**************************************************

***********************************************

***********************************************

free counters